الحاسبات والأجهزه اللوحيهالهواتف الذكية

لماذا يتوجه الجميع إلى دقة تصنيع 7 نانومتر

في العام المقبل، سوف نري العديد من الهواتف الذكية التي تعمل بتقنية 7 نانومتر، فقد أكدت شركة كوالكوم بالفعل أن الجيل القادم من معالج Snapdragon سوف يتم بناؤه على هذه التقنية، وقد أعلنت هواوي رسميًا عن أول شريحة Kirin 980 مع تقنية 7 نانومتر أيضًا.

كما تهتم العديد من الشركات المصنعة الرئيسية الأخرى بشأن عملية 7 نانومتر وتستثمر بشكل جيد فيها، حيث تستعد سامسونج و TSMC لإطلاق شريحة جديدة هذا العام، وفي الوقت نفسه، تقوم شركة أبل بإعداد أجهزة الآيفون الجديدة على مسار تصادمي آخر مع شركة كوالكوم.

لماذا تعد عملية 7 نانومتر مهمة؟

كان يتم استخدام تقنية 10 نانومتر مع الهواتف الذكية الرائدة لبضع سنوات حتى الآن، وتعتبر 7 نانومتر هي العملية التالية، حيث ستوفر تحسينات على مساحة السليكون وكفاءة الطاقة نظرًا لحجم الترانزستور الأصغر، وهذا من شأنه ان يجعل تكلفة عملية تصنيع 7 نانومتر عالية بشكل كبير.

ويمثل هذا أيضًا بداية التحول إلى التصنيع بالأشعة فوق البنفسجية (EUV) للشرائح، والذي يتطلب استثمارًا كبيرًا في التقنيات الجديدة وهو ضروري لكي يجعل العملية تصل إلى 5 نانومتر وأقل. وأعلنت شركة GlobalFoundries مؤخرًا أنها ستتخلى عن خططها لعملية تصنيع 7 نانومتر بسبب هذه التكاليف، وذلك من أجل تحسين تقنياتها 12 نانومتر و14 نانومتر.

ستتوجه سامسونج مباشرة إلى عملية EUV بتقنية 7 نانومتر الخاصة بها هذا العام، وفي الوقت نفسه، تعمل شركة TSMC على بناء أول شرائح بتقنية 7 نانومتر مع تقنية الاطوال الموجية 193 نانومتر قبل تقديم عملية 7FF + EUV في أوائل عام 2019.

تتوقع شركة TSMC تحسينات تتضمن طاقة بنسبة 40 في المائة وتقليص المناطق بنسبة 37 في المئة من عملية 7nm FF+ EUV الخاصة بها مقارنة مع تقنية 10 نانومتر الموجودة في الشرائح الحالية، وتتفق توقعات سامسونج مع ذلك أيضًا. وسيؤدي ذلك إلى تحسين الهواتف الذكية المستقبلية بشكل فائق، ولهذا السبب ترغب العديد من الشركات المصنعة للشرائح التوجه إلى هذه التقنية.

وفي حين ان هناك شركتان فقط تستعدان لإنتاج تقنية 7 نانومتر في وقت مبكر من عام 2019، فإن الشركات الأخرى المصنعة للشرائح مثل كوالكوم وأبل و AMD و HiSilicon، منشغلون في التجهيز لإطلاق الأجيال القادمة من منتجاتهم.

من المتوقع ان تصل شرائح A12 من أبل مع تقنية 7 نانومتر في منتصف شهر سبتمبر، ولقد قامت الشركة باختيار شركة TSMC للقيام بهذه المهمة، وقامت أيضًا كل من هواوي و AMD بالاستعانة بنفس الشركة. ومن الجدير بالذكر ان شركة كوالكوم قد اشتركت مع شركة TSMC لتصنيع آخر شرائحها، وأفادت التقارير بأنها تعمل معها مرة اخري.

من المرجح ان تستخدم هواتف أندرويد معالج Snapdragon بتقنية 7 نانومتر من كوالكوم في أوائل عام 2019. ولقد شهد إطلاق اول معالج من كوالكوم بتقنية 10 نانومتر (Snapdragon 835) اختيار بعض الشركات المصنعة للشرائح القديمة نظرًا لتوفرها المحدود. ولكن مع تأجيل شركة TSMC لعملية EUV حتى العام المقبل، فمن المحتمل الا نري مثل هذه المشكلة مرة اخري.

ولقد استثمرت شركة HiSilicon التابعة لشركة هواوي ما لا يقل عن 300 مليون دولار في جهودها مع تقنية 7 نانومتر، ومن الجدير بالذكر ان HiSilicon تعتبر شركة مطورة شبه موصلة، وبالتالي فإن تكاليف عملية تصنيع EUV ستكون عالية للغاية.

وأفادت تقارير DigiTimes ان شركتي كوالكوم و MediaTek قاموا بتأجيل عملية تصنيع 7 نانومتر حتى عام 2019 بسبب التكاليف الباهظة، ومع ذلك، فيُقال ان شركة كوالكوم ستقدم شريحة Snapdragon المبنية على عملية 7 نانومتر في نهاية عام 2018، حيث تقوم الشركة حاليًا بفحص الشريحة.

أما عن سامسونج، فهي تعتبر الشركة الوحيدة القادرة على بناء الشرائح الخاصة بها دون الاستعادة بإنتل، ويقال انه يتم العمل حاليًا على شريحة Exynos 9820 بتقنية 7 نانومتر، ومن المتوقع أن تظهر في الوقت المناسب مع هاتف جالكسي S10.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق